5 ديسمبر 2022 20:24 12 جمادى أول 1444

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير أحمد عامر

أسواق للمعلومات
  • شركات صلاح أبودنقل
تقارير السلع تقارير يومية

القمح يفقد مكاسبه الأخيرة.. والعقد يسجل 754 سنتًا للبوشل

أسعار القمح العالمية
أسعار القمح العالمية

تراجعت أسعار القمح العالمية بأكثر من 6%، بعد الإعلان عن صفقة بين أوكرانيا وروسيا، مما أدى إلى انخفاض أسعار الحبوب الأساسية إلى مستويات غير مسبوقة منذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في 24 فبراير الماضي.

سعر القمح عالميا بعد اتفاق روسيا وأوكرانيا

هبطت أسعار العقود الآجلة للقمح بختام تداولات الجمعة 22 يوليو، يوم إعلان صفقة تبادل الحبوب في البحر الأسود بين روسيا وأوكرانيا.

وتراجع عقد سبتمبر لتداول القمح بمقدار 47.25 سنت، ليصل إلى أدنى مستوياته عند 754 سنتًا لكل بوشل، أي بنسبة انخفاض 6.23%، عن الجلسة السابقة، وهبط عقد ديسمبر لتداول القمح بمقدار 44.25 سنت، لتصل إلى 777.5 سنت لكل بوشل.

أسعار القمح في السوق المصري

وعلى الصعيد المحلي، أكدت وزارة التموين والتجارة الداخلية، وجود مخزون من القمح جيد وآمن يكفي حتي فبراير 2023، وأنها تواصل استلام القمح المحلي من المزارعين، مستهدفه شراء نحو 6 ملايين طن هذا الموسم.

وارتفعت اسعار القمح المحلي في أعقاب الظروف العالمية المضطربة، وارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه، فقد تجاوز سعر طن القمح الروسي والأوكراني 8000 جنيهًا في السوق المحلي عند تاجر الجملة.

تجدر الإشارة إلى أن الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، أكد استلام نحو 2.7 مليون طن قمح محلي من المزارعين، منذ بداية موسم توريد القمح وأن الاحتياطي الاستراتيجي، يكفي حتى فبراير القادم.

وأوضح وزير التموين، خلال تصريحات إعلامية، أن سعر طن القمح عالميا قبل الحرب الروسية الأوكرانية كان يقدر بـ388 دولار، وحاليًا بلغ 480 دولار، مؤكدًا أنه يتم التواصل مع جميع المناشئ منها روسيا وأوكرانيا وفرنسا وأستراليا.

اتفاقية تبادل الحبوب في البحر الأسود

صادقت أوكرانيا وروسيا يوم الجمعة 22 يوليو، في مدينة إسطنبول التركية، برعاية أممية، على اتفاق سيسمح باستئناف تصدير الحبوب الأوكرانية العالقة في مواني البحر الأسود منذ بدء الحرب قبل نحو 5 أشهر، والتي تنتظرها الأسواق العالمية بفارغ الصبر.

وتضمن الاتفاق الروسي الأوكراني بشأن تصدير الحبوب، والذي بدأ التفاوض بشأنه منذ شهرين، إنشاء مركز مشترك للتنسيق والقيادة مقره إسطنبول؛ للإشراف على سير العمليات وحل الخلافات، ويشارك في المقر كل من روسيا وأوكرانيا، ومسؤولون من تركيا والأمم المتحدة.

وبحسب مسؤولي الأمم المتحدة سيستغرق إنشاء المركز 3 إلى 4 أسابيع، ما يعني أن شحنات الحبوب قد لا تبدأ بالتدفق السريع قبل النصف الثاني من أغسطس.

وعود زائفة

شنت القوات الروسية هجومًا صاروخيًا على ميناء أوديسا الأوكراني، يوم السبت الماضي، أي بعد 24 ساعة من توقيع اتفاقًا لإعادة فتح مواني البحر الأسود واستئناف صادرات الحبوب.

وحاولت أوكرانيا العمل على استئناف صادرات الحبوب من موانيها في البحر الأسود بموجب اتفاق يهدف إلى تخفيف نقص الغذاء العالمي، لكنها حذرت من أن الشحنات ستعاني إذا استمرت الضربات الصاروخية الروسية على أوديسا.

وأعلنت أوكرانيا أن بإمكانها تصدير 60 مليون طن من الحبوب الزراعية في غضون من 8 إلى 9 أشهر إذا لم يتم إغلاق موانيها، لكن القصف الروسي على ميناء أوديسا، أظهر أنه بالتأكيد لن يكون بهذه السهولة.

مصر 2030
الحرب الروسية الأوكرانية الاتفاق الروسي الأوكراني اخر اخبار حرب روسيا وأوكرانيا عقود القمح أسعار القمح العالمية
أسواق للمعلومات أسواق للمعلومات
أسواق للمعلومات أسواق للمعلومات