18 مايو 2024 07:04 10 ذو القعدة 1445

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير أحمد عامر

أسواق للمعلومات
  • شركات صلاح أبودنقل
أخبار السلع أخبار عالمية

النفط يهبط مع إرجاء أوبك+ محادثات مما يثير القلق بشأن الإمدادات..

صورة أرشيفية- منظمة الأوبك
صورة أرشيفية- منظمة الأوبك

شهد سعر البترول تراجعًا فى أسواق النفط العالمية اليوم الثلاثاء، إذ عادت المخاوف بشأن زيادة المعروض إلى صدارة المشهد بعد إرجاء منتجين كبار محادثات بشأن سياسة الإنتاج لعام 2021 والتي قد تمدد التخفيضات في الوقت الذي تواصل فيه جائحة فيروس كورونا تقويض الطلب على النفط، بحسب وكالة رويترز.

وسجل مؤشرا سعر البترول عالميًا الخامان القياسيان برنت والوسيط الأمريكى انخفاضًا اليوم الثلاثاء.

وتراجع سعر البترول بالنسبة لخام برنت 26 سنتًا أو ما يعادل 0.5% إلى 47.62 دولار للبرميل بعدما انخفض ما يزيد عن 1% أمس الإثنين.

وهبط سعر البترول بالنسبة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 23 سنتًا أو ما يعادل 0.5% إلى 45.11 دولار للبرميل، بعد أن خسر 0.4% في الجلسة السابقة.

وارتفع الخامان القياسيان نحو 27% بعد أن أثارت تطورات لقاح لكوفيد-19 الآمال في تعاف اقتصادي قد يعزز الطلب على الوقود.

وأرجأت أوبك+ محادثات بشأن سياسة الإنتاج للعام المقبل إلى الخميس وفق ما قالته ثلاثة مصادر لرويترز، إذ ما زال هناك خلاف بين كبار المنتجين على كمية النفط التي يتعين عليهم ضخها في ظل ضعف الطلب، وهو ما انعكس على سعر البترول فى أسواق النفط العالمية.

وكان من المقرر أن تعقد المجموعة، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” وروسيا وحلفاء آخرين، اجتماعها اليوم الثلاثاء بعد أن أخفقت نقاشات لوزراء من دول رئيسية يوم الأحد في التوصل إلى توافق.

وقالت مصادر لرويترز إن الإمارات عقدت الصورة عبر الإشارة إلى أنها سترغب في دعم تمديد لخفض الإمدادات فقط إذا تحسن امتثال أعضاء المجموعة لتعهدات الخفض.

ومن المقرر أن تخفف المجموعة تخفيضات الإنتاج الحالية مليوني برميل يوميًا اعتبارًا من يناير، لكن مع استمرار تعرض الطلب لضغوط من الجائحة، تقول مصادر إن أوبك+ تدرس تمديد التخفيضات القائمة إلى الأشهر الأولى من العام القادم، وهو موقف تدعمه السعودية أكبر منتج في أوبك.

ونقلت وكالة “رويترز” عن ثلاثة مصادر أن “أوبك” وحلفاءها بقيادة روسيا أجلوا إلى يوم الخميس، محادثات بشأن سياسة إنتاج النفط لعام 2021.

ويأتي تغيير الموعد بينما لا يزال اللاعبون الرئيسيون مختلفين حول حجم النفط الذي ينبغي ضخه وسط طلب ضعيف بسبب جائحة فيروس كورونا.

وكان من المقرر أن تعقد مجموعة “أوبك+”، التي تضم أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا وحلفاء آخرين، اجتماعها في الساعة 13:00 بتوقيت جرينتش اليوم الثلاثاء.

وفى سياق متصل ، صرح وزير الطاقة الجزائري عبد المجيد عطار بأن أعضاء “أوبك” توصلوا إلى توافق بشأن تمديد تخفيضات الإنتاج الحالية لـ”أوبك+” التي تصل إلى 7.7 مليون برميل يوميا لـ3 أشهر اعتبارا من يناير.وقال قبيل انطلاق أعمال الاجتماع الوزاري للمنظمة إن “هناك إجماعًا على مستوى منظمة أوبك على تمديد السقف الحالي لتخفيض إنتاج النفط والمقدر بـ7.7 مليون برميل يوميًا إلى الثلاثي الأول من 2021، أي حتى نهاية شهر مارس المقبل”.

وأضاف: “يبقى على دول المنظمة إقناع حلفائها الـ10 غير الأعضاء بضرورة اعتماد خيار تمديد العمل بالمستوى الحالي لتخفيض الإنتاج، لضمان استقرار سوق النفط ورفع الأسعار أكثر من المعدل الحالي”.

وأكد عطار أن خيار دول “أوبك” بتمديد السقف المطبق حاليًا لخفض الإنتاج يعود إلى المخاطر التي لا تزال موجودة بخصوص تأثيرات وباء كوفيد-19 على سوق النفط، مضيفًا أنه حتى مع الإعلانات المتعلقة بالتوصل إلى لقاحات ناجعة ضد الفيروس، إلا أن خروج الاقتصاد العالمي من حالة الركود وعودة مختلف النشاطات المستهلكة للطاقة كالنقل الجوي لن يكون بسرعة.

أسواق للمعلومات مصر 2030
تراجع مخزون ارتفاع البنزين البترول الولايات المتحدة أوبك خام برنت خام غرب تكساس النفط
أسواق للمعلومات أسواق للمعلومات
أسواق للمعلومات أسواق للمعلومات