19 مايو 2024 20:35 11 ذو القعدة 1445

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير أحمد عامر

أسواق للمعلومات
  • شركات صلاح أبودنقل
تقارير السلع تقارير سنوية

جراء أزمة روسيا وأوكرانيا.. الهند تعزز قدرتها التنافسية لسد فجوة سوق التصدير العالمي

الصادرات الهندية
الصادرات الهندية

عززت الهند قدرتها التنافسية لسد فجوة سوق التصدير العالمي، نتيجة تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا، ما أدى إلى تعطل شبكات الإمداد لكافة السلع خاصة الغذائية والحبوب، وكذلك النفط ـ وفقا لما جاء في تقرير بـ"EconomicTimes".

وأشار التقرير، أن روسيا وأوكرانيا يعتبران من بين أكبر مصدري السلع الأساسية عالميًا، حيث تمارسان نفوذا على الغاز الطبيعي والنفط والمعادن والسلع الزراعية الحيوية، وكان للوضع الحالي تأثير كبير على إمدادات الطاقة في أوروبا وكذلك مخاوف الأمن الغذائي للعديد من البلدان.

تجدر الإشارة إلى أن الصين والهند واليابان والإمارات العربية المتحدة هي الموردين الرئيسيين في روسيا، في حين أن الولايات المتحدة والمكسيك والصين والبرازيل وكندا هي أكبر الموردين في أوكرانيا.

ميزة الهند في صادرات السلع

تمثل روسيا وأوكرانيا 1.9-0.3% من إجمالي صادرات السلع العالمية، على التوالي، ومنها 59% من صادرات زيت عباد الشمس عالميًا، و36% من صادرات الحديد والصلب العالمية غير السبائكية، و26% من صادرات القمح العالمية.

وفي حين أن الهند هي ثاني أكبر منتج للقمح في العالم بعد الصين، فإن القفزة الهائلة في أسعار القمح العالمية الناجمة عن الأزمات في روسيا وأوكرانيا، زادت من القدرة التنافسية للهند، وفتحت أسواقا جديدة لمصدري القمح الهنود.

أفادت بيانات وزارة التجارة في نوفمبر 2022، تضاعف صادرات البلاد من القمح بأكثر من أربعة أضعاف، لتصل إلى 1.48 مليار دولار أمريكي في الفترة من أبريل إلى سبتمبر 2022، مقابل 630 مليون دولار أمريكي العام السابق.

وكشفت البيانات، أن المساحة المزروعة بالقمح في الهند، ارتفعت إلى 34.32 مليون هكتار (84.8 مليون فدان) لعام 2022/23، بزيادة 0.4% عن 34.18 مليون هكتار العام الماضي.

وفقا لبحث أجرته "دان اند برادستريت"، فإن الشركات الهندية لديها القدرة على سد الفجوة المتبقية في سوق التصدير العالمية، مع النفط الخام والذرة والقمح وزيت عباد الشمس والمعادن بين هذه المواد، في حين تظهر إحصاءات تجارة السلع الأساسية التابعة للأمم المتحدة أن الهند تتمتع بميزة نسبية في صادرات المعادن والطائرات النفاثة والطائرات التوربينية.

أوضحت بيانات حكومية، أن الهند - ثاني أكبر منتج للصلب الخام في العالم - استوردت 281 ألف طن من الصلب الروسي بين أبريل - يناير 2023، وهو ما يزيد بنحو 5 أضعاف عن الفترة نفسها قبل عام، وارتفعت واردات الهند من الصلب الروسي إلى أعلى مستوى لها في 8 سنوات، خلال الأشهر العشرة الأولى من السنة المالية، التي بدأت في أبريل 2022.

وجاءت الواردات المتزايدة نتيجة التحول في تدفقات تجارة الصلب الروسية إلى آسيا بعد فرض عقوبات غربية على موسكو بعد غزوها لأوكرانيا فبراير الماضي.

مكاسب الهند من النفط

برزت الهند والصين كأكبر مشترين للنفط الروسي، مع تقييد الدول الغربية للمبيعات وتنفيذ العقوبات، حيث أدت نية دول G7 الرئيسية للسيطرة على السعر الذي يتم شراء النفط الروسي به، بدعم من الاتحاد الأوروبي وأستراليا، إلى حالة من عدم اليقين في الأسواق العالمية.

زادت واردات الهند من النفط الروسي من قاعدة منخفضة للغاية في بداية الغزو، وبلغت ذروتها في يونيو ويوليو 2022، ووصلت واردات البلاد من النفط الروسي إلى مستوى مرتفع جديد بلغ 1.4 مليون برميل يوميا في يناير الماضي، بزيادة 9.2% عن ديسمبر 2022، حيث لا تزال موسكو أكبر مصدر شهري للنفط إلى نيودلهي.

وقال مات سميث، محلل النفط في كبلير، إن من المحتمل أن يكون هذا تلميحا إلى أن عمليات التحميل قد تحولت بعيدا عن دول الاتحاد الأوروبي ال 27 وتتجه نحو الهند، ويعتقد المحللون أنه إذا ظلت إمدادات النفط دون تغيير، فقد تصبح روسيا أكبر مورد منفرد للهند.

وكرد فعل على التوغل الأوكراني، أوقف الاتحاد الأوروبي جميع واردات النفط الروسي المنقولة بحرا، مع خطة الحد السعري G7 - للحفاظ على الصادرات الروسية عند أو أقل من 60 دولارا (57 يورو) للبرميل - قيد التشغيل حاليا.

أسواق للمعلومات مصر 2030
اقتصاد عالمي الهند حرب روسيا أوكرانيا صادرات روسيا صادرات أوكرانيا صادرات الهند واردات الهند من النفط الروسي السلع الأساسية القمح عباد الشمس الذرة المعادن الحديد الخام النحاس
أسواق للمعلومات أسواق للمعلومات
أسواق للمعلومات أسواق للمعلومات