20 يونيو 2024 05:03 13 ذو الحجة 1445

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير أحمد عامر

أسواق للمعلومات
  • شركات صلاح أبودنقل
تقارير السلع تقارير سنوية

هل يفقد الدولار الأمريكي مكانته أمام العملات الأجنبية؟

الدولار أمريكي
الدولار أمريكي

ظل الدولار الأمريكي لفترة كبيرة ثابتًا أمام منافسيه من "الذهب والفرنك السويسري والين الياباني والبيتكوين"، لكن المستثمرين أصبحوا يبحثون عن معدل عائد أكبر، ومع رفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، أسعار الفائدة لمكافحة التضخم؛ ما دفع الدولار إلى أعلى مستوى له منذ 20 عامًا، فتغيرت الاتجاهات، لكن أثبتت العملة الاحتياطية العالمية مرة أخرى، أنها الملاذ الآمن النهائي، وذلك خلال العام الماضي ـ وفقا لما جاء في "TheNationalnews".

تجدر الإشارة إلى أن السلع الأساسية مثل "النفط" تصبح أكثر تكلفة عندما يرتفع الدولار، ما يجعل المستوردين الرئيسيين عرضة لتغيرات أسعار الصرف، ومع ذلك يتعرض الدولار لضغوط مع تحول الصين وروسيا والمملكة العربية السعودية وإيران، بعيدا عن تسعير النفط وتداوله بالدولار الأمريكي.

وذكرت فيكتوريا سكولار، رئيسة الاستثمار في "انتراكتف انفستمنت"، أن أسعار العملات العالمية، تتقلب طوال الوقت، لكن الدولار يواجه حاليًا تهديدًا كبيرًا طويل الأجل لوضعه كعملة احتياطية، حيث سيرحب الكثير من الناس بضعف الدولار بعد هيمنة العام الماضي، ومؤخرًا على مدار عقود، لا سيما في الولايات المتحدة.

وأضافت فيكتوريا، أن معدلات التضخم في الأسواق الناشئة، قد تنخفض أيضًا، إذا تعززت عملاتها مقابل الدولار، كما سيعزز اقتصادات دول السوق النامية مثل البرازيل والمكسيك، التي تعتمد بشكل كبير على هذه الصادرات، فيما جعل ارتفاع الدولار من الصعب على الدول النامية خدمة قروضها المقومة بالدولار.

تحديات أمام الدولار الأمريكي

ووفقًا لصندوق النقد الدولي، انخفض احتياطيات العملات العالمية بالدولار إلى 59%، ويبدو أن الانخفاض مستمر، من 75% في مطلع القرن.

وأشار جيسون هولاندز، العضو المنتدب لمنصة الاستثمار Bestinvest، إلى أن الدول المستعدة لمواصلة التجارة مع روسيا، مثل الهند والصين، بدأت في التعامل بالروبية واليوان بدلا الدولار، ما أثار تكهنات حول إلغاء الدولار من النظام الاقتصادي الدولي، مضيفًا أن البرازيل والصين تتداولان الآن في اليوان، ما يساعد على ترسيخ الرنمينبي الصيني كعملة عالمية ومنافس للدولار، خاصة في السلع الأساسية.

وقال فيجاي فاليتشا، كبير مسؤولي الاستثمار في Century Financial، إن تعزيز الروابط الاقتصادية والاتصالات التجارية بين الصين وروسيا، يزيد من جاذبية اليوان لأنه يوفر لهم سعر صرف أكثر استقرارا، كذلك ما يسمى بـ"بترويوان" سيحقق نجاحات كبيرة نحو تفوق الدولار، حتى دول G10 تبتعد عن الدولار، وتتجه نحو العملات المحلية كتحوط ضد ارتفاع العملة وخرق سقف الديون الأمريكية.

جدير بالذكر، أن روسيا والصين تريد إنهاء هيمنة الدولار، كما اقترح رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، عملة تجارية موحدة مربوطة بالذهب لشرق آسيا، في عام 2019.

أسواق للمعلومات مصر 2030
الدولار الأمريكي الذهب الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة معدل الفائدة السلع الأساسية أسعار الصرف النفط الأسواق الناشئة احتياطيات العملات عالميًا النظام الاقتصادي الدولي
أسواق للمعلومات أسواق للمعلومات
أسواق للمعلومات أسواق للمعلومات