20 يوليو 2024 16:44 13 محرّم 1446

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير أحمد عامر

أسواق للمعلومات
  • شركات صلاح أبودنقل
تقارير السلع تقارير يومية

تحركات سوق السندات بالولايات المتحدة في بداية السنة الجديدة

سوق السندات
سوق السندات

توقع المستثمرون أن مؤشرات السوق العالمية التي تشير إلى تخفيف ضغوط الأسعار وانخفاض الطلب، ستدفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى تشديد السياسة النقدية بشكل أقل حدة.

وتكشف البيانات عن تماسك سوق العمل فى الولايات المتحدة، على الرغم من التصريحات المتعددة من قبل مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي التي توضح على تشديد السياسة النقدية، حيث سجل معدل الفائدة الرئيسية 400 نقطة أساس.

وتراجعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية في الوقت الذي حقق فيه الدولار والأسهم مكاسب، كما تحسنت معنويات المخاطرة بشكل كبير في أوروبا، حيث شهدت الأسهم أقوى أداء أسبوعي لها منذ مارس 2022.

انخفضت بيانات التضخم من جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي بشكل غير متوقع، بينما ارتفعت المؤشرات الاقتصادية الأخرى، مما يشير إلى أن توقعات الاتحاد الأوروبي من المقرر أن تتحسن.

تراجعت أسعار النفط إلى أدنى مستوى لها إلى 78.57 دولار للطن بهبوط مقداره 8.54% في شهر ديسمبر السابق في ظل توقع المستثمرين انخفاض الطلب، فى حين ارتفعت الأصول الصينية على أمل إعادة فتح الاقتصاد الصيني، ومع استمرار الحكومة في التعهد بتقديم المزيد من الدعم.

سوق السندات الأمريكية

انخفضت أسعار الفائدة على سندات الخزانة بشكل كبير حيث ينتظر المستثمرون علامات انخفاض التضخم، على الرغم من سوق العمل القوي وتشديد الاحتياطي الفيدرالي للسياسة النقدية.

تراجعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية على مستوى جميع آجال الاستحقاق بشكل كبير، حيث تجاهل المتداولون تصريحات مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي التي تميل إلى تشديد السياسة النقدية وبيانات العمالة القوية، وركزوا بدلاً من ذلك على احتمالات انخفاض التضخم وتباطؤ الاقتصاد.

وسجلت السندات اَجل 2 سنوات تراجعا بنحو 17.59% إلى 4.25 نقطة، كما هبطت اَجل 10 سنوات لتبلغ 3.56 نقطة بمقدار 31.67% فى بداية العام الجديد

وتلقت سندات الخزانة دعمًا من معدلات الأسعار المدفوعة في تقرير المؤشر الصناعي لمعهد إدارة الموارد الأمريكي وكذلك متوسط الأجور في الساعة، واللذان تراجعا بشكل مفاجئ، ليدعما بذلك التوقعات حول تراجع ضغوط الأسعار.

كما أدت المخاوف من حدوث ركود إلى مكاسب سندات الخزانة، حيث انخفض كل من مؤشرات مديري المشتريات التصنيعية والخدمية بشكل حاد وهبط في منطقة الانكماش.

بالإضافة إلى إشارة شركات التكنولوجيا العملاقة إلى تباطؤ الطلب، وتصريحات العديد من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي بشأن تزايد احتمالية حدوث ركود.

وأشار محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في ديسمبر 2022 إلى أنه من غير المرجح أن يخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة، على الرغم من أن العديد من مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي استمروا في التعبير عن رغبتهم في رفع أسعار الفائدة لفترة أطول.

بينما ألمح بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تشديد السياسة النقدية، فى حين أظهرت بيانات التوظيف زيادة غير متوقعة في الوظائف، على مدار الأسبوع.

أسواق للمعلومات مصر 2030
اقتصاد عالمى سوق السندات سندات الخزانة الأمريكية بنك الاحتياطي الفيدرالي سوق العمل فى الولايات المتحدة السياسة النقدية معدل الفائدة معدل التضخم
أسواق للمعلومات أسواق للمعلومات
أسواق للمعلومات أسواق للمعلومات